هل يقترب طرد جورج سانتوس؟


طرد جورج سانتوس هو موضوع مثير للجدل يتصدر عناوين الأخبار في الولايات المتحدة. 

سانتوس هو عضو الكونجرس الجمهوري من نيويورك الذي اعترف بالكذب حول خلفيته ودفع بأنه غير مذنب في العديد من التهم الفيدرالية، بما في ذلك الاحتيال والتهرب الضريبي وانتهاكات تمويل الحملات الانتخابية12.

وقد واجه محاولتين لطرده من مجلس النواب، لكن كلاهما فشلا في الحصول على أغلبية الثلثين المطلوبة.31. وآخر تصويت كان في 29 نوفمبر 2023، وكانت النتيجة 179 صوتًا مقابل 213 صوتًا.1.

ودافع سانتوس عن حقه في "قرينة البراءة" واتهم معارضيه بمحاولة قلب إرادة الناخبين.1.

كما ادعى أنه ضحية لمطاردة سياسية وأن التهم الموجهة إليه ملفقة2.

ومع ذلك، فقد طالب العديد من المشرعين من كلا الحزبين بإقالته، مستشهدين بتقرير دامغ من لجنة الأخلاقيات بمجلس النواب يتضمن تفاصيل أكاذيبه وسوء سلوكه.42.

وجد التقرير، الذي صدر في 22 نوفمبر 2023، أن سانتوس قد انتهك قواعد السلوك الرسمي بمجلس النواب وأدى إلى تشويه سمعة المجلس.4.

وكشف التقرير أيضًا أن سانتوس كذب بشأن هويته وتعليمه وخدمته العسكرية وإنجازاته التجارية وحياته الشخصية. ومن بين أكثر ما كشف عنه التقرير إثارة للصدمة ما يلي:

  • ادعى سانتوس أنه تلقى تعليمه في جامعة هارفارد ومنحة رودس، لكنه لم يلتحق بجامعة هارفارد مطلقًا أو حصل على منحة رودس4.
  • ادعى سانتوس أنه جندي في البحرية الأمريكية خدم في العراق وأفغانستان، لكنه لم يخدم في الجيش على الإطلاق4.
  • ادعى سانتوس أنه رجل أعمال ناجح وأسس العديد من الشركات، لكنه في الواقع أدار مخطط بونزي الذي احتال على المستثمرين بملايين الدولارات4.
  • ادعى سانتوس أنه متزوج من امرأة تدعى صوفيا، لكنه كان لديه في الواقع زوجة ثانية سرية تدعى راشيل، والتي تزوجها في حفل زائف في لاس فيغاس.4.

وخلص التقرير إلى أن سانتوس "انخرط في نمط من الخداع لم يسبق له مثيل في تاريخ مجلس النواب" وأنه "أساء استغلال ثقة الشعب الأمريكي وناخبيه".4.

وأوصى التقرير بطرد سانتوس من مجلس النواب، أو على الأقل توجيه اللوم إليه أو توبيخه4.

إن طرد سانتوس لا يشكل مسألة أخلاقية فحسب، بل إنه مسألة سياسية أيضاً. وتمثل سانتوس منطقة متأرجحة في لونغ آيلاند يمكن أن تكون حاسمة بالنسبة لفرص الجمهوريين في الحفاظ على الأغلبية في مجلس النواب في انتخابات التجديد النصفي لعام 2024.52

وحث بعض الجمهوريين، وخاصة أولئك من نيويورك، سانتوس على الاستقالة أو مواجهة الطرد، خوفا من أن تضر فضيحته بصورة حزبهم وآفاقه.52.

ومع ذلك، عارض جمهوريون آخرون، بما في ذلك قيادة الحزب الجمهوري بأكملها، الطرد، بحجة أنه سيشكل سابقة خطيرة وأنه يجب السماح لسانتوس بمواجهة المحاكمة والإجراءات القانونية الواجبة.12.

ويشكل طرد سانتوس أيضاً مسألة رأي عام. ووفقاً لاستطلاع حديث أجرته صحيفة نيويورك تايمز وكلية سيينا، فإن 58% من الناخبين المسجلين في منطقة سانتوس يؤيدون طرده، بينما يعارضه 34%.5.

كما أظهر الاستطلاع أن 49% من الناخبين لديهم وجهة نظر سلبية تجاه سانتوس، في حين أن 37% لديهم وجهة نظر إيجابية.5.

وأظهر الاستطلاع أيضًا أن سانتوس يتخلف عن منافسته الديمقراطية، لورا كوران، المديرة التنفيذية السابقة لمقاطعة ناسو، بعشر نقاط في مباراة افتراضية لانتخابات عام 2024.5.

ويشكل طرد سانتوس قضية معقدة ومثيرة للجدل أدت إلى انقسام في مجلس النواب، والحزب الجمهوري، وعامة الناس.

ومن غير الواضح ما الذي سيحدث بعد ذلك، حيث تعهد سانتوس بمحاربة الاتهامات والاحتفاظ بمقعده12. لكن من المؤكد أن قضيته ستستمر في إثارة الجدل والاهتمام في الأشهر المقبلة.

لتضخيم المعلومات:


1. سي إن إن.كوم

2. ان بي سي نيوز.كوم

3.msn.com

4. بي بي سي.كوم

5. ياهو.كوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

arالعربية